توضيح بعض المصطلحات في الدراسة الافتراضيّة

مقدمة:

    نتعرّف على المقصود من بعض المصطلحات الشّائعة الاستخدام في مجال التّعليم الإلكتروني والتي تشترك جميعها من حيث الارتكاز على الجانب التقني إلّا أنّه هناك فوارق فيما بينها، ومن الضروري بمكان لمن أراد الانتساب إلى الحوزة العلميّة الزينبيّة الافتراضيّة، أن يطّلع على معاني تلك المصطلحات، والفوارق بينها؛ ليكون على بيّنة ودراية ومعرفة بنوعيّة الدّراسة والتّعليم ونمطه وبيئته المعتمدة، وفقاً للمعايير والأهداف والامكانات في الحوزة العلميّة الزينبيّة الافتراضيّة، وليكون التعامل على أساس ذلك.


الحوزة العلميّة الزينبيّة الافتراضيّة: (بشكل مختصر):

تعريفها: هي مؤسّسة مستقلّة، تتبع للحوزة العلميّة الزينبيّة ، وتُعدّ منظومة تعليميّة في بيئة إلكترونيّة  افتراضية، تمارس تعليم العلوم الدّينيّة الحوزويّة.

     وستتّضح فيما بعد بعض معاني هذه المفردات.

 

تهدف الحوزة العلميّة الزينبيّة الافتراضيّة: منذ انطلاقتها المباركة إلى اخراج الحوزة العلميّة من حدود المكان الضيّق إلى العالميّة الواسعة الرحبة.

تعتمد في جانبها التقني على:

1 - أنظمة ادارة المحتوى: يعتمد الموقع على احدث أنظمة أدارة المحتوى: (الوورد بريس).

2 - نظام إدارة التعليم: تعتمد المنظومة التعليميّة في الحوزة العلميّة الزينبيّة الافتراضيّة على أحدث واشهر نظام لإدارة التعليم ، وهو: نظام مودل : (m00dle)حيث يقوم بإدارة المقررات الدراسيّة، وادارة محتويات التعليم ، فهو من منصات التعليم الالكتروني، ويدعم احد المعايير المستخدمة في أنظمة ادارة التعلم: سكور(SCORM)  .

   وباختصار: إنّ نظام (المودل- m00dle) يوفّر كل متطلبات بيئة العمليّة التعليميّة الالكترونيّة،  وبشكل سهل ميسر.

   ملاحظة : إعداد وبناء بيئة العمليّة التعليميّة في نظام (المودل) يحتاج وقت من: (20) إلى (30) شهراً. لازلنا في طور العمل. 

 

المصطلحات الشائعة:

الفرق بين الدّراسة والتّعليم:

أولاً - التعليم: هو المنظومة الخاصة بنقل المعلومات والمعارف المختلفة، من المعلم إلى المتعلمين، وهو عملية كما تكون مقصودة قد تكون غير مقصودة.

ثانياً - التدريس: ويعرّف بأنّه أيّ نشاط تفاعلي يتضمّن العناصر الثلاثة: المعلّم والطالب والمادة التعليميّة، فهو عمليّة مقصودة ومخطط لها.


 وللتعليم منظومات متعددة منها:
أولاً - التعليم التقليدي: وهو المعروف الذي يمارس في المدارس والجامعات والحوزات، فهو منظومة تعليميّة في بيئة المدرسة حيث يجتمع الطلّاب مع المدرسين، ويقوم المدرّس بنقل المعلومات والمعارف وفق المناهج المتبعة منه إلى الطّلاب، ثمّ يعود الطالب في بيته ليمارس عمليه المراجعة والبحث والحفظ وحل الوظائف والانشطة، فيتعدّى حدود البيئة (المدرسة الجامعة..) إلى المنزل.

 

ثانياً - التعليم الإلكتروني: هو منظومة تعليميّة في بيئة إلكترونية تقدّم محتوى التعليم(المصادر) وما يلحق به من وظائف ونشاطات واختبارات للمتعلمين (أنشطة) مع توفير التواصل المتزامن أو غير المتزامن بين عناصر العملية التعليمية، فهو تعليم يدار محتواه ومواده وتواصله إلكترونيّاً.

 

 ونتج عن تطوّر التعليم الالكتروني عدة انماط تعليميّة إلكترونيّة متمايزة عن بعضها، منها:

1- المباشر: وهو تحويل منظومة العملية التعليميّة التقليديّة من بيئة المدرسة أو الجامعة التقليديّة إلى بيئة إلكترونية بالكامل، من خلال فصول دراسيّة نظاميّة غير افتراضيّة، فهو تعليم واقعي متزامن بالكامل، فهو تعليم (متزامن) لكنه إلكتروني؛ لاجتماع الاستاذ والطلاب امام الكمبيوتر في زمان واحد، وقد يكون ذلك في مكان واحد أيضاً.

 

2 - التعليم عن بعد: ويكون من خلال دروس ومحاضرات في منصة تعليميّة يدرس الطالب من خلالها المناهج الدراسيّة المحددة، فهو فصول افتراضية وليس فصولاً دراسيّة، مع وسائل تواصل بين الاستاذ والطالب من خلال الرسائل الصوتيّة والكتابيّة أو قد يكون التواصل من خلال اتصال فيديو أو صوتي  متزامن بشكل فردي أو جماعي .

   وهذا ما يطلق عليه ( التعليم الافتراضي) أو (التعليم عن بعد) فهو ذو بيئة إلكترونيّة  لكن افتراضيّة يعتمد بالدرجة الاولى على التعليم (غير المتزامن) مع امكان التواصل المتزامن فيه .

 

3 -التعليم الذاتي أو الشخصي: وهو عبارة عن مناهج ودروس محضّرة سابقاً من دون أي ارتباط بين الطالب والاستاذ، أو قد يكون التعلّم من دون مناهج أصلاً بل بحسب الحاجة من خلال أي وسيلة، أو منصّة إلكترونيّة توفر الدروس والمحاضرات التعليميّة،  فهو تعليم (لا تزامني) لأنّ التزامن وعدمه يكون في اجتماع وعدم اجتماع عناصر الدّراسة الثّلاثة، وفي التّعليم الذّاتي لا فصول دراسيّة ولا فصول افتراضيّة فلا مدرّس فيه أصلاً، لذا لا يوصف بالتزامن وعدمه.

   بل هو تعليم إلكتروني ولكنه غير دراسي؛ لأنّه لا يشمل التفاعل المعتاد في الدراسة بين العناصر الثلاثة (المعلّم والمتعلّم والمادّة التعليميّة)، فلا وجود لمدرّس في التعليم الذاتي.

 

ثالثاً - التعليم المدمج: وهو الذي جمعَ بين أدوار الفصول الدراسيّة التقليديّة في المدارس وأدوار الفصول الافتراضيّة الإلكترونيّة، فهو كل ما جمع بين التعليم الالكتروني والتعليم التقليدي، سواء كان ذلك الجمع في نفس المدرسة، أو في المدرسة وخارجها.

ومن أنواع التعليم المدمج:

  التعليم المقلوب: ويكون بقلب الادوار بين وظائف البيت وظائف المدرسة، بحيث يدرس المتعلّم المادّة الدّراسيّة المسجّلة والمحضّرة مسبقاً في المنزل بواسطة الانترنيت من خلال فصول افتراضيّة أو قناة معيّنة، ليعود في اليوم التالي إلى الصف، ومن ثمّ يقوم الطلاب بالتطبيق العملي وطرح الاسئلة وحلها بشكل جماعي تفاعلي بين الطلاب والاستاذ.

   فهو بعكس التعليم التقليدي حيث يدرس الطالب المادّة في المدرسة لعود في المنزل ليطبّق ويحل الوظائف ويمارس النشاطات المطلوبة منفرداً.

 

معنى الفصل التقليدي والدراسي والافتراضي:

  مرّ معنا سابقاً كلمة الفصل التقليدي والفصل الدراسي والفصل الافتراضي فما هو الفارق بين هذه المسميات؟ علماً أنّ كلمة فصل بمعنى صف.

1 - الفصل التقليدي: وهو الفصل القائم في المدارس التقليديّة الواقعيّة، من مكان جامع لتفاعل عناصر العمليّة التعليميّة (الطّالب - المعلّم - المادّة التعليميّة).

2 - الفصل الدّراسي: هو صف إلكتروني تفاعلي كالتقليدي تماماً من حيث وجود معلم ومجموعة من المتعلمين والكتاب واللوح وغير ذلك، مع وجود التواصل المباشر المتزامن المتفاعل (فهو جامع لعناصر العمليّة التعليميّة).

3 - الفصل الافتراضي: هو أن تفترض أنّك في صف وتفترض أنّ الاستاذ معك دون تواصل مباشر، فهو صف افتراضي غير دراسي، يعتمد على دروس مسجّلة مسبقاً، إلّا أنّه يقع تحت اشراف اساتذة ومختصّين، الّذين هم جزءٌ من المنظومة التعليميّة الافتراضيّة، ويمكن فيها التواصل مع الاساتذة بشكل قد يكون متزامن  أو غير متزامن، في قنوات أو فصول أو منتديات  خاصة بالتواصل، أو عبر الرسائل النصيّة والدردشة من خلال منصاته المتعددة.

 

معنى التّعليم المتزامن وغير المتزامن؟

التعليم المتزامن: اجتماع المعلم والمتعلم في وقت واحد امام الكمبيوتر في الصف، بمكان واحد، أو في أمكنة متباعدة.

التعليم غير المتزامن: وهو عدم اجتماع المعلم والمتعلم أمام الكمبيوتر في نفس الوقت في منظومة التعليم الالكتروني.


مصطلحات أخرى في التّعليم الإلكتروني:

الكائنات التعليميّة: هي مجموعة من مقاطع الميديا (فيديو وصوت) والصور التوضيحيّة والنصوص.. الّتي تستخدم في العمليّة التعليميّة الإلكترونيّة.
 فإذا قمنا بجمع مجموعة من هذه الصور والفيديوهات والأصوات والنصوص التي تخص موضوع واحد أو مادة واحدة في مكان واحد بشكل متسلسل مترابط لإيصال محتوى علمي معيّن فإنّنا نكون بذلك قد أنشئنا

   فإذا قمنا بجمع مجموعة من هذه الصور والفيديوهات والأصوات والنصوص التي تخص موضوع واحد أو مادة واحدة في مكان واحد بشكل متسلسل مترابط لإيصال محتوى علمي معيّن فإنّنا نكون بذلك قد أنشئنا مقرر رقمي لمادة ما ، أو درس ما.

   أنظمة إدارة المحتوى: وهي التي نقوم من خلالها برفع وعرض المقررات الرقمية والتعديل عليها وغير ذلك من شؤون ادارتها ، وهذا ما يسمى بنظام ادارة المحتوى.

   ويقصد بالمحتوى مجموعة الكائنات من الميديا والنصوص المتنوعة ، وبإدارتها: البرامج التي من خلاله نعرض المحتويات والكائنات، وتوفر مجموعة من أدوات الحذف والتعديل والاضافة.. مثال: (وورد برس).

   أنظمة إدارة التعلّم: هي مثل أنظمة إدارة المحتوى ولكن طبيعة التعليم تفرض أن يكون فيه متطلبات إضافيّة غير الموجودة في انظمة إدارة المحتوى ، بسبب أمور اضافيّة من وجود الطّلاب وجود الاساتذة والوظائف وتقرير الدرجات والاعلانات والمنتديات وعمليّة التواصل بين الطّلاب والاساتذة وغير ذلك، ومن أجل ذلك تمّ إنشاء (أدوات إدارة التّعلم) والتي تساعد في إدارة وتنظيم العملية التعليميّة.

   مقررات مفتوحة المصدر: هو أن يكون المقرّر الرّقمي غير معيّن لفئة معيّنة أو طلّاب معيّنين، بل كان ممكن لجميع الفئات والاشخاص المشاركة في دراسة المقرر، فيسمى ذلك مقررات مفتوحة المصدر، والمقررات مفتوحة المصدر ترتّب وتبوّب وتصنف في ما يسمى منصات تعليميّة، إلا أنها تفتقر إلى بعض الادوات المتوفرة في أنظمة إدارة التعلّم.

آخر تعديل: Tuesday, 25 December 2018, 10:07 PM