بِسۡمِ ٱللهِ ٱلرَّحمَـٰنِ ٱلرَّحِيمِ        ◊       اَللّهُمَّ كُن لِوَلِيِّكَ الحُجَّةِ بنِ الحَسَنِ صَلَواتُكَ عَلَيهِ وَعَلى آبائِهِ في هذِهِ السّاعَةِ وَفي كُلِّ ساعَةٍ وَلِيّاً وَحافِظاً وَقائِداً وَناصِراً وَدَليلاً وَعَيناً حَتّى تُسكِنَهُ أَرضَكَ طَوعاً وَتُمَتِّعَهُ فيها طَويلاً                                                                                                  ♦♦♦                                                                                                  ✍🏻رواية:           عَنْ جَابِرٍ عَنْ أَبِي جَعْفَرٍ علیه السلام أَنَّهُ قَالَ: یَأْتِي عَلَی النَّاسِ زَمَانٌ یَغِیبُ عَنْهُمْ إِمَامُهُمْ فَیَا طُوبَی لِلثَّابِتِینَ عَلَی أَمْرِنَا فِي ذَلِك الزَّمَانِ إِنَّ أَدْنَی مَا یَکُونُ لَهُمْ مِنَ الثَّوَابِ أَنْ یُنَادِیَهُمُ الْبَارِئُ عَزَّوَجَلَّ عِبَادِي آمَنْتُمْ بِسِرِّي وَ صَدَّقْتُمْ بِغَیْبِي فَأَبْشِرُوا بِحُسْنِ الثَّوَابِ مِنِّي فَأَنْتُمْ عِبَادِي وَ إِمَائِي حَقّاً مِنْکُمْ أَتَقَبَّلُ وَ عَنْکُمْ أَعْفُو وَ لَکُمْ أَغْفِرُ وَ بِکُمْ أَسْقِي عِبَادِیَ الْغَیْثَ وَ أَدْفَعُ عَنْهُمُ الْبَلَاءَ وَ لَوْلَاکُمْ لَأَنْزَلْتُ عَلَیْهِمْ عَذَابِي قَالَ جَابِرٌ فَقُلْتُ یَا ابْنَ رَسُولِ اللَّهِ فَمَا أَفْضَلُ مَا یَسْتَعْمِلُهُ الْمُؤْمِنُ فِی ذَلِك الزَّمَانِ قَالَ حِفْظُ اللِّسَانِ وَ لُزُومُ الْبَیْتِ.            📓 بحار الأنوار، ج ٥٢، ص ١٤٥.                                                                                              ♦♦♦                                                                                                دعاءُ الیومِ السابع والعشرین:                       (اَللَّهُمَّ ارْزُقْني فيهِ فَضْلَ لَيْلَةِ الْقَدْرِ وَصَيِّرْ أُمُوري فيهِ مِنَ الْعُسْرِ إِلَى الْيُسْرِ وَاقْبَلْ مَعاذيري وَحُطَّ عَنّيِ الذَّنْبَ وَالْوِزْرَ يا رَؤوفاً بِعِبادِهِ الصّالِحينَ)                                                                                                ♦♦♦                                                                                               مدينة السيدة زينب عليها السلام . الاثنين ٢٧ رمضان العظيم ١٤٤٢ هـ
الرئيسية - مناسبات - وفيات - السيد حسين الرجا إلى رحمة ربه

السيد حسين الرجا إلى رحمة ربه

بسم الله الرحمن الرحيم
(الذين إذا أصابتهم مصيبة قالوا إنا لله و إنا إليه راجعون)

تنعى الحوزة العلمية الزينبية في السيدة زينب عليها السلام فقيدها سماحة العلامة المجاهد السيد حسين الرجا أحد أعضاء الهيئة العامة للحوزة ومن الوكلاء المبرزين لسماحة المرجع الديني الكبير آية الله العظمى السيد صادق الحسيني الشيرازي دام ظله في محافظة دير الزور ،الذي كان له الدور الكبير في ارشاد المجتمع و هدايتهم لمذهب أهل البيت عليهم السلام ،و كما ساهم في جمع كلمة المؤمنين على التقوى ورعايتهم في تقديم الخدمات الاجتماعية والإنسانية لهم لا سيما في محنتهم الأخيرة بعد تعرضهم للقتل والتهجير على أيدي العصابات التكفيرية.
تغمده الله بواسع رحمته واسكنه الفسيح من جنته وحشره مع النبي صلى الله عليه وآله وسلم وعترته كما وتعزي الحوزات العلمية ومراجع الدين الكرام والمرجع الكبير السيد صادق الشيرازي دام ظله والعلماء والأعلام وأسرة آل الرجا لاسيما أنجاله الكرام وسائر العشائر المرتبطة بهم وعموم المؤمنين بهذا المصاب الجلل.