بِسۡمِ ٱللهِ ٱلرَّحمَـٰنِ ٱلرَّحِيمِ       ◊      اَللّهُمَّ كُن لِوَلِيِّكَ الحُجَّةِ بنِ الحَسَنِ صَلَواتُكَ عَلَيهِ وَعَلى آبائِهِ في هذِهِ السّاعَةِ وَفي كُلِّ ساعَةٍ وَلِيّاً وَحافِظاً وَقائِداً وَناصِراً وَدَليلاً وَعَيناً حَتّى تُسكِنَهُ أَرضَكَ طَوعاً وَتُمَتِّعَهُ فيها طَويلاً                                                                               ♦♦♦                            قال رسول الله صلى الله عليه وآله لأصحابه :         ( ألا أخبركم بشئ إن أنتم فعلتموه تباعد الشيطان عنكم كما تباعد المشرق من المغرب قالوا بلى قال : الصوم يسود وجهه والصدقة تكسر ظهره والحب في الله والموازرة على العمل الصالح يقطع دابره والاستغفار يقطع وتينه ولكل شئ زكاة وزكاة الأبدان الصيام ).      ◊         فضائل الأشهر الثلاثة، الشيخ الصدوق، ص ٧٥                                                                              ♦♦♦                                                                          دعاء اليوم التاسع:             بسم الله الرحمن الرحيم  ( اَللَّهُمَّ اجْعَلْ لي فیهِ نَصیباً مِنْ رَحْمَتِكَ الْواسِعَةِ وَاهْدِني فیهِ لِبَراهینِكَ السّاطِعَةِ وَخُذْ بِناصِیَتي إِلی مَرْضاتِكَ الْجامِعَةِ بِمَحَبَّتِكَ یا أَمَلَ الْمُشْتاقینَ ).                                      ♦♦♦                                      مدينة السيدة زينب عليهاالسلام . الخميس 9 رمضان الكريم 1442 هـ
الرئيسية - نعوات - مجلسي فاتحة عن روح المرحوم الحاج ناصر فوجيان والمرحوم الخطيب الشيخ عبد الأمير النصراوي

مجلسي فاتحة عن روح المرحوم الحاج ناصر فوجيان والمرحوم الخطيب الشيخ عبد الأمير النصراوي

أقيم في مكتب آية الله العظمى السيد صادق الشيرازي في السيدة زينب عليها السلام، مجلس فاتحة لروح الحاج ناصر فوجيان والد سماحة الشيخ فؤاد فوجيان، وقد قام بتلاوة آيات من الذكر الحكيم الشيخ عباس النوري وقرأ المجلس الحسيني الخطيب السيد عز الدين الفائزي وقد شارك الاخوة المؤمنين والفضلاء والاساتذة في الاجر والثواب عن روح المرحوم المغفور له بإذن الله ناصر فوجيان.

كما اقيم في حسينية الحوزة العلمية الزينبية في السيدة زينب عليها السلام، مجلس عزاء وفاتحة على روح المرحوم الخطيب الحسيني وشاعر أهل البيت الشيخ عبد الأمير النصراوي، وقد قام بأجر التلاوة السيد مهدي الموسوي ثم ألقى الشاعر أبو الحسنين السندي قصيدة ودع فيها الفقيد، ثم ارتقى المنبر الحسيني سماحة السيد عز الدين الفائزي مستذكرا للفقيد المغفور له بإذن الله تعالى، وقد شارك المؤمنين والفضلاء والاساتذة في الاجر والثواب عن روح المغفور له الشيخ عبد الأمير النصراوي.

رحم الله الفقيدين واسكنهما جوار محمد وآل محمد وجميع المؤمنين إنه ارحم الراحمين.

 

 

عن Ali Haider

شاهد أيضاً

الأستاذ الشيخ عبد الهادي إلى رحمة ربه تعالى.

بسم الله الرحمن الرحيم   ( يَا أَيَّتُهَا النَّفْسُ الْمُطْمَئِنَّةُ ارْجِعِي إِلَى رَبِّكِ رَاضِيَةً مَرْضِيَّةً …